مساحة إعلانية

صناعة الغموض في أفلام هوليود

Khaled Banoha 12:16:00 ص


الكثير منا لا يعلم الأساليب التي يتم بها تصميم قصة فيلم غامض يجذب المشاهدين للمتابعة أو ما يسمى صناعة الغموض في أفلام السينما ، وقد سميت الموضوع صناعة الغموض في أفلام هوليود لتتعلم الطريقة التي بها يتم صناعة فيلم يملئ الغموض أحداثة ومشاهدة ، دعونا الأن نستعرض أبرز الطرق المستخدمة لصناعة الغموض لأن الغموض هو المسبب الأول لحالة التشويق التي تنتاب المشاهد ويدفعة للإستمرار في متابعة الفيلم.

 

1 - رواية الأحداث من النهاية

أو ما يسمى طريقة الفلاش باك ، وهي طريقة تصوير الفيلم بحيث تعتمد على البداية من حيث نهاية القصة وإبراز النهاية التي وصلت إليها شخصيات الفيلم ، مما يجعل المشاهد في حالة إستغراب وتعجب من هذه الحالة التي وصل إليها أبطال الفيلم ، فهذا الغموض في النتيجة الغير مبرره تجعل المشاهد في حالة تشويق لمعرفة السبب الذي من ورائة وصلت الأحداث إلي هذه النهاية ويبدأ الفيلم في رواية الأحداث بطريقة تتضح فيها معالم القصة ونسج خيوط الرواية.


2 - ردود أفعال مجهولة الأسباب

وهذه الحبكة هي واحدة من أكثر الحيل المستخدمة في صناعة الغموض ، فأحيانا ترى مشاهد تحمل في طياتها درود أفعال عجيبة وغريبة وعنيفة جدا وأحيانا دموية للغاية وكل هذه المشاهد مجهولة السبب ، فأنت لا تعرف الدافع وراء هذه الأحداث ، ولهذا فإن هذا الغموض المتعمد يصنع التشويق لمعرفة سبب رد الفعل هذا والمبررات التي تقف ورائه.


3 - طرح الألغاز

وهي لعبة يقوم بها صناع الأفلام لوضع لمسات الغموض حيث تبدأ أحداث الفيلم بالأسئلة والأطروحات والقضايا الساخنة التي لا يوجد لها إجابه ولا يعلم أبطال الرواية الإجابة على هذه الألغاز والأسئلة المحيرة ، ثم تتلاحق الأحداث وتوضح كيف يسعى أبطال الفيلم خلف هذه الأسئلة للبحث لها عن إجابة شافية واضحة وحل القضية.


4 - إخفاء شخصية الفاعل 

تسير الأحداث بشكل طبيعي والرواية تنتقل بنا من حدث إلى أخر ولكن الفاعل الرئيسي والمؤثر في هذا الأحداث هو شخص مجهول الهوية مما يجعل من الرواية التي تنتقل بنا من مشهد لأخر في أحداث طبيعية ومنطقية في غاية العجب والغرابة يحيط بها الغموض من كل جانب لأننا نشاهد أحداث لا نعلم من هو الفاعل الحقيقي لها.


5 - تعمد حالة الفوضى

حيث تبدأ الأفلام بمشاهد غير مفهومة وحالة عارمة من الفوضى في الأحداث والمشاهد التي ترويها قصة الفيلم وحالة عدم الفهم هذه تصنع حالة من الغموض على بداية أحداث الفيلم ، حيث أن هذه الفوضى جعلتنا في حالة من عدم الفهم لأي شئ يحدث أمامنا على الشاشة والإنسان دوما يسعى خلف ما يجهل ، لذلك فإن حالة الغموض تنشأ من كوننا نرغب في ربط الأحداث مع بعضها وهنا يأتي دور صناع الفيلم في إعادة ترتيب الفوضى التي تم إطلاقها في البداية ليستمتع المشاهد بإعادة الترتيب المريح والمنطقي للأحداث.


6 - الغموض بالصدمة

وهي تعد واحدة من أمتع حيل صناعة الغموض في الأفلام السينمائية حيث يتم صدمة المشاهد بشخصيات الفيلم حيث أن الشرير هو في الحقيقة الطيب ، أو الطيب هو في الحقيقة الشرير ، والأمين هو في الحقيقة السارق ، أو السارق هو في الحقيقة الأمين ، أو الشريف هو في الحقيقة القاتل أو المتهم بالقتل هو في الحقيقة الشريف ، أو صاحب النوايا الطيبة هو في الحقيقة الخبيث ، وهذه الصدمة التي يطرحها الفيلم على المشاهد تجعله يشعر بالغموض والإثارة ، لأن أحداث الفيلم قامت بخداعة وأنه لم يستطع أن يكشف هذه الشخصيات على حقيقتها.


7 - النهايات المفتوحة

وهذ تعد واحدة  من أشهر علامات الغموض حيث يتم ترك قصة الفيلم ذات نهاية مفتوحة للمشاهد دون أن تقرر الرواية نهاية القصة أو تحدد له ما الذي حدث في النهاية ، وتترك هذه الأفلام أثرا في المشاهد الذي يظل يتوقع عشرات التكهنات حول النهاية المتوقعة لهذا الفيلم.

مشاركة
مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ تحفيزي