free website promotion فيجوال بيسيك 6 لغة برمجة لم تفقد بريقها

مساحة إعلانية

فيجوال بيسيك 6 لغة برمجة لم تفقد بريقها

Khaled Banoha 5:26:00 م


الكثير من الشباب حديث التخرج المحب للبرمجة  لم يعاصر كم هي كانت عظيمة هذه اللغة فور صدورها في التسعينات وكم كانت تستخدم في العالم العربي لتصميم مئات البرمجيات الخاصة بقواعد البيانات لأنها كانت واجهة المستخدم الأمثل لصناعة برامج قواعد البيانات.

 

والسؤال الأن : لماذا لم تعد تستخدم فيجوال بيسيك 6 بقوة الأن؟

 

والإجابة على هذا السؤال تتلخص في النقاط التالية :

 

1 - انتاج لغات برمجة جديد بغرض التسويق والبيع 

وهذه احدى معضلات العصر الحديث فكثرة إنتاج لغات البرمجة يهدف إلي انعاش سوق التدريب والدورات والكورسات لمحبي تعلم لغات البرمجة ولكن في الحقيقة لغات البرمجة تؤدي الغرض نفسه في النهاية لو استخدمت واحدة فقط منهم ولكن أغلب الدارسين لا يدكوا هذه الحقيقة أن لغات البرمجة المتخصصة في تطبيقات قواعد البيانات وواجهة المستخدم كل لغات البرمجة تستطيع أن تؤدي نفس المهمة ولكن سوق البرمجيات يرغب في نشر عدد كبير منها حتى يمارس البيع والشراء لخبرات يصنعها بنفسه.

 

2 -  ضعف الإنتاج البرمجي العربي

لم تعد هناك شركات برمجيات عربية مثلما كانت منتشرة بقوة قبل عشر سنوات حيث كان هناك اعتماد قوي على الكثير من الشركات على المبرمجين العرب ولكن بعد غزو البرمجيات الهندية رخيصة التكاليف والسعر والدعم ضعفت الشركات العربية لأنها لم تعد تحقق الدخل المادي المطلوب الذي يساعدها على الإستمرار.

 

3 - إنفجار تطبيقات الأندرويد

لقد تم استبدال برامج قواعد البيانات القوية ببضع تطبيقات بسيطة وسهلة الإستخدام خصوصا بعد انتشار تطبيقات الأندرويد وللعلم جميع البرامج المصممة بالفيجوال بيسيك 6 تستطيع أن تحولها الي تطبيقات اندرويد عبر الكثير من الأدوات.

 

4 - الهواتف الجوالة أضاعت الكثير من كنوز الإنترنت

لم يعد اهتمام جيل عريض من الشباب اليوم منصبا على البرمجة بل أصبح متجها نحو صناعة المحتوى والمهارة في استخدام اكبر عدد ممكن من التطبيقات الترفيهية  وحسابات التواصل الإجتماعي بمعنى أنك تستطيع أن تقول صناعة المحتوى أصبحت أكثر أهمية من صناعة البرمجيات لعدم وجود سوق عمل حقيقي يستوعب المبرمجين الجدد لذلك يعاني اليوم الكثير من مبرمجي فيجوال بيسك من البطالة لعدم وجود مصانع برمجيات تستوعبهم.

 

مشاركة
مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ تحفيزي