free website promotion إنقاذ الجندي ريان مازال يتربع على عرش الأفلام الحربية بعد مرور 22 عاماً

مساحة إعلانية

إنقاذ الجندي ريان مازال يتربع على عرش الأفلام الحربية بعد مرور 22 عاماً

Khaled Banoha 2:08:00 م



في مثل هذا اليوم الرابع والعشرين من شهر يوليو لسنة 1998 إنطلقت التحفة الفنية السينمائية للفيلم الحربي الرهيب إنقاذ الجندي ريان الذي وبكل ثقة مازال يتربع على عرش الأفلام الحربية العالمية حتى بعد مرور أكثر من إثنين وعشرين عاما على إنطلاق الفيلم في شاشات العرض.

إجتمع في الفيلم الرائعان توم هانكس عملاق الدراما والمخرج الفذ ستيفن سبيلبرج في واحدة من أروع التحف السينمائية التي حتى الأن مازال يسبب عقده للكثير من الافلام الحربية والتي لم تستطيع الصمود أمام روعة هذا الفيلم الأسطوري حتى تصل لنتيجة مقاربة من عظمة إنتاجه وقصته.

يعد الفيلم واحداً من أروع الملاحم الحربية التي جسدتها السينما الأمريكية للمعركة الفاصلة في تاريخ الحرب العالمية الثانية بين الحلفاء ودول المحور وهي معركة نورماندي حيث يجسد الفيلم بشكل إبداعي مذهل أحداث معركة انزال الحلفاء على سواحل نورماندي وما تكلفه ذلك من خسائر بشرية تصل إلي ما يقارب عشرة ألاف جندي من قوات الحلفاء.

الفيلم يجسد المعارك الحربية باسلوب ظهر ولأول مرة في السينما من محاكاة مذهلة للواقع الحقيقي للمعارك الحربية حتى جعل كل من يشاهدة للوهلة الأول يظنه معركة حربية حقيقية تم تصويرها.

وحتى الأن صدرت الكثير من الأفلام الحربية والتي إعتمدت على الكثير من التطور التقني في تصميم المعارك الحربية ولكن حتى الأن لم تستطع أي قصة دارمية لفيلم حربي أن تتفوق على هذا الفيلم الذي يبدوا أنه سيظل في المقدمة لفترة طويلة.

مشاركة
مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ تحفيزي